حركة الأمة: يوم القدس العالمي يؤكد تراكم الوعي وتجذره من أجل التحرير الكامل* *شددت حركة الأمة*

*، في بيان لها، *أن يوم القدس العالمي يحل هذا العام ليؤكد الحقيقة الراسخة*؛ أن طريق العودة إلى فلسطين هي عودة الوعي لطبيعة القضية وضرورة تحريرها، والتي راكمها هذا اليوم المبارك منذ أن أطلقه الإمام روح الله الموسوي الخميني، ومنذ أن انتكست حركة التحرير العربية بغياب جمال عبد الناصر، وبداية التراجع أمام العدو وحمايته؛ بتوقيع اتفاقية كامب دايفيد الخيانية، كان انتصار الثورة الإسلامية المباركة بقيادة الإمام الخميني إيذاناً بفجر جديد للشعوب المكافحة من أجل الحرية والاستقلال والتقدم الاجتماعي والاقتصادي، وكانت تحالفات الجمهورية الإسلامية الناهضة، النواةَ الصلبة لتعزيز النضال التحرري الذي يتوسع من آسيا إلى أميركا اللاتينية ثم إلى أفريقيا. وهكذا بفضل الدعم اللامحدود أمكن للمقاومات العربية؛ من صنعاء إلى فلسطين وسورية والعراق ولبنان، أن تواجه وتتحدى وتسجل الانتصارات، وعليه *سيبقى يوم القدس في الجمعة الأخيرة من الشهر المبارك لتأكيد الوعي وتراكمه حتى التحرير الكامل بإذن الله تعالى*. من جهة أخرى، وفي مناسبة يوم القدس العالمي، وزعت اللجنة الاجتماعية في حركة الأمة مساعدات على عائلات وأسر محتاجة في بيروت، مقدّمة من سفارة الجمهورية الإسلامية في بيروت، وبالتنسيق مع تجمّع العلماء المسلمين، وتخليداً ليوم "الأرض التي باركنا حولها".