وقفة تضامنية في مخيم البداوي دعما للانتفاضة المقدسية

نظمت فصائل المقاومة واللجان الشعبية الفلسطينية في الشمال، ولجان العمل في المخيمات، وقفة تضامنية في مخيم البداوي، تضامنا ودعما للفلسطينيين في انتفاضتهم المقدسية ضد الاحتلال الصهيوني وسياسة التهويد وإحياء ليوم القدس العالمي، في حضور حشد من الفصائل واللجان ولجان العمل والأحزاب والقوى الوطنية والإسلامية، وفاعليات فلسطينية ولبنانية، وحشد من مخيمات الشمال.  وألقى عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان فتحي ابو علي كلمة باسم لجان العمل في المخيمات، اعتبر فيها أن "انتفاضة رمضان في مدينة القدس تأتي في سياق مجابهة المقدسيين للمخططات التهويدية الإسرائيلية الساعية إلى تغيير الوضع الراهن في باب العمود"، مؤكدا أن "هناك تهيئة للأجواء لطرد المقدسيين من تلك المنطقة وتهويد القدس".  وحيا الأمين العام لحركة التوحيد الاسلامي الشيخ بلال سعيد شعبان "اهلنا في القدس وباب العامود وكل فلسطين الذين يدافعون عن كل الاماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية منها"، مؤكدا أن "ما يجري في القدس هو استهداف للمقدسيين لإجبارهم على مغادرة منازلهم وبيوتهم، ولكن هيهات، فهم وبكل اصرار وتصميم مستمرون في المواجهة المشرفة، ثابتون على ثرى القدس يدافعون عن أولى القبلتين وثالث الحرمين".  ودان شعبان "الصمت العربي"، مطالبا المجتمع الدولي ب "الضغط على كيان العدو لوقف الاعتداءات الصهيونية على المصلين في المسجد الأقصى"، مستنكرا "التطبيع والهرولة العربية لاقامة علاقات مع الكيان الصهيوني"، وأكد "وقوف كل المناضلين وكل احرار العالم مع القضية الفلسطينية".  والقى كلمة فصائل المقاومة الفلسطينية في الشمال عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومسؤولها في الشمال أبو عدنان عودة، الذي أعلن "التضامن الكامل مع أهلنا في القدس في التصدي للعدو الصهيوني وقطعان مستوطنين"، لافتا إلى "أننا لن نتخلى عن أرضنا وحق العودة راسخ في الوجدان الفلسطيني"، موجها التحية للجمهورية الإسلامية الإيرانية لإحيائها يوم القدس العالمي، ومطالبا المعنيين ب "تقديم يد العون والمساعدة للاجئين في ظل هذه الظروف الصعبة التي يعاني منها الجميع".